حکایة الوزیر والکلاب

الوزیر والکلاب

یقال إن ملکا لدیه عشرة کلاب، یستخدمها لمعاقبة أی وزیر یرتکب خطأ، فإذا ارتکب وزیر خطأ أمر بتجویع الکلاب لعدة أیام ثم یلقی بالوزیر فی السجن، ویسلط علیه هذه الکلاب الجائعة، وفی یوم من الأیام ارتکب أحد وزرائه خطأ، فأمر الملک بإلقاء هذا الوزیر فی السجن مع الکلاب الجائعة، فقال له الوزیر: یا جلالة الملک، لقد خدمتک بإخلاص عشرة سنوات، فهل هذا جزائی؟ .. أرجو أن تمهلنی عشرة أیام قبل تنفیذ هذا الأمر.قال له الملک: فلیکن لک هذا.
ذهب الوزیر إلى حارس الکلاب، وقال له: أرید أن أتولى خدمة الکلاب بدلا منک لمدة عشرة أیام، قال له الحارس: وماذا تستفید من ذلک؟ قال له الوزیر: ستعلم ذلک مستقبلا. قال له الحارس: لک ما ترید.
قام الوزیر بالاعتناء بالکلاب، یطعمهم، وینظفهم، ویوفر لهم کل سبل الراحة. وبعد مرور العشرة أیام، وجاء موعد تنفیذ الحکم بالوزیر، أخذ وزج فی السجن مع الکلاب الجائعة، وبحضور الملک وحاشیته، وفوجئ الملک بالکلاب تسرع إلى الوزیر، ثم تجثو تحت قدمیه هادئة مستکینة.. فقال الملک: ماذا فعلت بالکلاب؟ قال له الوزیر: لقد قمت بخدمة هذه الکلاب عشرة أیام فقط، فلم تنس خدمتی ورعایتی لها، أما أنت یا جلالة الملک، فقد خدمتک عشر سنوات، فنسیت کل ذلک! طأطا الملک رأسه خجلا، وأمر بالعفو عنه..
لیس العظیم من یُشعر الآخرین بعظمته، لکن العظیم هو الذی یشعر الآخرین فی حضرته أنهم عظماء.

/ 0 نظر / 15 بازدید