ماهی الماسونیة؟!



· قال الحاخام لاکویز : الماسونیة یهودیة فی تاریخها ودرجاتها وتعالیمها وکلمات السر فیها وفی إیضاحاتها .. یهودیة من البدایة إلى النهایة

· أما تاریخ ظهورها فقد اختلف فیه لتکتمها الشدید ، والراجح أنها ظهرت سنة 43م
· وسمیت القوة الخفیة وهدفها التنکیل بالنصارى واغتیالهم وتشریدهم ومنع دینهم من الإنتشار

· کانت تسمى فی عهد التأسیس ( القوة الخفیة ) ومنذ بضعة قرون تسمت بالماسونیة لتتخذ من نقابة البنائین الأحرار لافتة تعمل من خلالها ثم التصق بهم الاسم دون حقیقة

· تلک هی المرحلة الأولى . أما المرحلة الثانیة للماسونیة فتبدأ سنة 1770م عن طریق آدم وایزهاویت المسیحی الألمانی ( ت 1830م ) الذی ألحد واستقطبته الماسونیة ووضع الخطة الحدیثة للماسونیة بهدف السیطرة على العالم وانتهى المشروع سنة 1776م ، ووضع أول محفل فی هذه الفترة ( المحفل النورانی ) نسبة إلى الشیطان الذی یقدسونه

· استطاعوا خداع ألفی رجل من کبار الساسة والمفکرون وأسسوا بهم المحفل الرئیسی المسمى بمحفل الشرق الأوسط ، وفیه تم إخضاع هؤلاء الساسة لخدمة الماسونیة ، وأعلنوا شعارات براقة تخفی حقیقتهم فخدعوا کثیراً من المسلمین
· میرابو ، کان أحد مشاهیر قادة الثورة الفرنسیة
· مازینی الإیطالی الذی أعاد الأمور إلى نصابها بعد موت وایزهاویت

· الجنرال الأمریکی ( البرت مایک ) سرح من الجیش فصب حقده على الشعوب من خلال الماسونیة ، وهو واضع الخطط التدمیریة منها موضع التنفیذ
· لیوم بلوم الفرنسی المکلف بنشر الإباحیة أصدر کتاباً بعنوان الزواج لم یعرف أفحش منه
· کودیر لوس الیهودی صاحب کتاب العلاقات الخطرة

· لاف أریدج وهو الذی أعلن فی مؤتمر الماسونیة سنة 1865م فی مدینة ألیتش فی جموع من الطلبة الألمان والإسبان والروس والإنجلیز والفرنسیین قائلاً : " یجب أن یتغلب الإنسان على الإله وأن یعلن الحرب علیه وأن یخرق السموات ویمزقها کالأوراق ".
· ماتسینی جوزیبی 1805-1872م
· ومن شخصیاتهم کذلک : جان جاک روسو ، فولتیر ( فی فرنسا ) جرجی زیدان ( فی مصر ، کارل مارکس وأنجلز ( فی روسیا ) والأخیران کانا من ماسونیی الدرجة الحادیة والثلاثون ومن منتسبی المحفل الإنجلیزی ومن الذین أداروا الماسونیة السریة وبتدبیرهما صدر البیان الشیوعی المشهور

الأفکار والمعتقدات
· یکفرون بالله ورسله وکتبه وبکل الغیبیات ویعتبرون ذلک خزعبلات وخرافات
· یعملون على تقویض الأدیان
· العمل على إسقاط الحکومات الشرعیة وإلغاء أنظمة الحکم الوطنیة فی البلاد المختلفة والسیطرة علیها
· إباحة الجنس واستعمال المرأة کوسیلة للسیطرة
· العمل على تقسیم غیر الیهود إلى أمم متنابذة تتصارع بشکل دائم
· تسلیح هذه الأطراف وتدبیر حوادث لتشابکها
· بث سموم النـزاع داخل البلد الواحد وإحیاء روح الأقلیات الطائفیة العنصریة
· تهدیم المبادئ الأخلاقیة والفکریة والدینیة ونشر الفوضى ولانحلال والإرهاب والإلحاد
· استعمال الرشوة بالمال والجنس مع الجمیع وخاصة ذوی المناصب الحساسة لضمهم لخدمة* الماسونیة والغایة عندهم تبرر الوسیلة
· إحاطة الشخص الذی یقع فی حبائلهم بالشباک من کل جانب لإحکام السیطرة علیه وتیسیره کما یریدون ولینفذ صاغراً کل أوامرهم
· الشخص الذی یلبی رغبتهم فی الانضمام إلیهم یشترطون علیه التجرد من کل رابط دینی أو أخلاقی أو وطنی وأن یجعل ولاءه خالصاً للماسونیة
· إذا تململ الشخص أو عارض فی شیء تدبر له فضیحة کبرى وقد یکون مصیره القتل
· کل شخص استفادوا منه ولم تعد لهم به حاجة یعملون على التخلص منه بأیة وسیلة ممکنة
· العمل على السیطرة على رؤساء الدول لضمان تنفیذ أهدافهم التدمیریة
· السیطرة على الشخصیات البارزة فی مختلف الاختصاصات لتکون أعمالهم متکاملة
· السیطرة على أجهزة الدعایة والصحافة والنشر والإعلام واستخدامها کسلاح فتاک شدید الفاعلیة
· بث الأخبار المختلفة والأباطیل والدسائس الکاذبة حتى تصبح کأنها حقائق لتحویل عقول الجماهیر وطمس الحقائق أمامهم
· دعوة الشباب والشابات إلى الانغماس فی الرذیلة وتوفیر أسبابها لهم وإباحة الإتصال بالمحارم وتوهین العلاقات الزوجیة وتحطیم الرباط الأسری
· الدعوة إلى العقم الاختیاری وتحدید النسل لدى المسلمین
· السیطرة على المنظمات الدولیة بترؤسها من قبل أحد الماسونیین کمنظمة الأمم المتحدة للتربیة والعلوم والثقافة ومنظمات الأرصاد الدولیة ، ومنظمات الطلبة والشباب والشابات فی العالم

· لهم درجات ثلاث
- العمی الصغار : والمقصود بهم المبتدئون من الماسونیین
- الماسونیة الملوکیة : وهذه لا ینالها إلا من تنکر کلیاً لدینه ووطنه وأمته وتجرد للیهودیة ومنها یقع الترشیح للدرجة الثالثة والثلاثون کتشرشل وبلفور ، ورؤساء أمریکا (کاشتراط فی الترشیح)م

- الماسونیة الکونیة : وهی قمة الطبقات ، وکل أفرادها یهود ، وهم أحاد ، وهو فوق الأباطرة والملوک والرؤساء لأنهم یتحکمون فیهم ، وکل زعماء الصهیونیة من الماسونیة الکونیة کهرتزل ، وهم الذین یخططون للعالم لصالح الیهود

· یتم قبول العضو الجدید فی جو مرعب مخیف وغریب حیث یقاد إلى الرئیس معصوب العینین وما أن یؤدی یمین حفظ السر ویفتح عینیه حتى یفاجأ بسیوف مسلولة حول عنقه وبین یدیه کتاب العهد القدیم ومن حوله غرفة شبه مظلمة فیها جماجم بشریة وأدوات هندسیة مصنوعة من خشب … وکل ذلک لبث المهابة فی نفس العضو الجدید

· هی کما قال بعض المؤرخین " آلة صید بید الیهودیة یصرعون بها الساسة ویخدعون عن طریقها الأمم والشعوب الجاهلة

· والماسونیة وراء عدد من الویلات التی أصابت الأمة الإسلامیة ووراء جل الثورات التی وقعت فی العالم : فکانوا وراء إلغاء الخلافة الإسلامیة وعزل السلطان عبد الحمید ، کما کانوا وراء الثورة الفرنسیة و البلشفیة والبریطانیة

· تشترط الماسونیة على من یلتحق بها التخلی عن کل رابطة دینیة أو وطنیة أو عرقیة ویسلم قیاده لها وحدها

· حقائق الماسونیة لا تکشف لأتباعها إلا بالتدریج حین یرتقون من مرتبة إلى مرتبة وعدد المراتب ثلاث وثلاثون

· یحمل کل ماسونی فی العالم فرجارا صغیراً وزاویة لأنهما شعار الماسونیة منذ أن کانا الأداتین الأساسیتین اللتین بنى بهما سلیمان الهیکل المقدس بالقدس

· یردد الماسونیون کثیراً کلمة " المهندس الأعظم للکون " ویفهمها البعض على أنهم یشیرون بها إلى الله سبحانه وتعالى والحقیقة أنهم یعنون " حیراما " إذ هو مهندس الهیکل وهذا هو الکون فی نظرهم

الجذور الفکریة والعقائدیة

جذور الماسونیة یهودیة صرفة ، من الناحیة الفکریة ومن حیث الأهداف والوسائل وفلسفة التفکیر . وهی بضاعة یهودیة أولاً وآخراً ، وقد اتضح أنهم وراء الحرکات الهدامة للأدیان والأخلاق وقد نجحت الماسونیة بواسطة جمعیة الإتحاد والترقی فی ترکیا فی القضاء على الخلافة الإسلامیة ، وعن طریق المحافل الماسونیة سعى الیهود فی طلب أرض فلسطین من السلطان عبد الحمید الثانی ، ولکنه رفض رحمه الله وقد أغلقت محافل الماسونیة فی مصر سنة 1965م بعد أن ثبت تجسسهم لحساب إسرائیل

الانتشار ومواقع النفوذ

· لم یعرف التاریخ منظمة سریة أقوی نفوذاً من الماسونیة ، وهی من شر مذاهب الهدم التی تفتق عنها الفکر الیهودی

· ویرى بعض المحققین أن الضعف قد بدأ یتغلل فی هیکل الماسونیة وأن التجانس القدیم فی التفکیر وفی طرق الانتساب قد تداعى

یتضح مما سبق

أن الماسونیة تعادی الأدیان جمیعاً ، وتسعى لتفکیک الروابط الدینیة ، وهز أرکان المجتمعات الإنسانیة ، وتشجع على التفلت من کل الشرائع والنظم والقوانین . وقد أوجدها حکماء صهیون لتحقیق أغراض التلمود وبروتوکولاتهم ، وطابعها التلون والتخفی وراء الشعارات البراقة ، ومن والاهم أو انتسب إلیهم من المسلمین فهو ضال أو منحرف أو کافر ، حسب درجة رکونه إلیهم

وقد أصدرت لجنة الفتوى بالأزهر بیاناً بشأن الماسونیة والأندیة التابعة لها مثل اللیونز والروتاری جاء فیه

" یحرم على المسلمین أن ینتسبوا لأندیة هذا شأنها وواجب المسلم ألا یکون إمعة یسیر وراء کل داع وناد بل واجبه أن یمتثل لأمر رسول الله صلى الله علیه وسلم حیث یقول : " لا یکن أحدکم إمعة یقول : إن أحسن الناس أحسنت وإن أساءوا أسأت ولکن وطنوا أنفسکم إن أحسن الناس أن تحسنوا وإن أساءوا أن تجتنبوا إساءتهم "

وواجب المسلم أن یکون یقظاً لا یغرر به ، وأن یکون للمسلمین أندیتهم الخاصة بهم ، ولها مقاصدها وغایاتها العلنیة ، فلیس فی الإسلام ما نخشاه ولا ما نخفیه والله أعلم )

رئیس الفتوى بالأزهر

عبد الله المنشد

· کما أصدر المجمع الفقهی التابع لرابطة العالم الإسلامی فتوى أخرى جاء فیها

· - " وقد قام أعضاء المجمع بدراسة وافیة عن هذه المنظمة الخطیرة ، وطالع ما کتب عنها من قدیم وجدید ، وما نشر من وثقائها فیما کتبه ونشره أعضاؤها ، وبعض أقطابها من مؤلفات ، ومن مقالات فی المجلات التی تنطق باسمها

- وقد تبین للمجمع بصورة لا تقبل الریب من مجموع ما اطلع علیه من کتابات ونصوص ما یلی

1- أن الماسونیة منظمة سریة تخفی تنظیمها تارة وتعلنه تارة ، بحسب ظروف الزمان والمکان ، ولکن مبادئها الحقیقیة التی تقوم علیها هی سریة فی جمیع الأحوال محجوب علمها حتى على أعضائها إلا خواص الخواص الذین یصلون بالتجارب العدیدة إلى مراتب علیا فیها

2- أنها تبنی صلة أعضائها بعضهم ببعض فی جمیع بقاع الأرض على أساس ظاهری للتمویه على المغفلین وهو الإخاء والإنسانی المزعوم بین جمیع الداخلین فی تنظیمها دون تمییز بین مختلف العقائد والنحل والمذاهب

3- أنها تجذب الأشخاص إلیها ممن یهمها ضمهم إلى تنظیمها بطریق الإغراء بالمنفعة الشخصیة ، على أساس أن کل أخ ماسونی مجند فی عون کل أخ ماسونی آخر ، فی أی بقعة من بقاع الأرض ، یعینه فی حاجاته وأهدافه ومشکلاته ، ویؤیده فی الأهداف إذا کان من ذوی الطموح السیاسی ویعینه إذا وقع فی مأزق من المآزق أیا کان على أساس معاونته فی الحق لا الباطل . وهذا أعظم إغراء تصطاد به الناس من مختلف المراکز الاجتماعیة وتأخذ منهم اشتراکات مالیة ذات بال

4- إن الدخول فیه یقوم على أساس احتفال بانتساب عضو جدید تحت مراسم وأشکال رمزیة إرهابیة لإرهاب العضو إذا خالف تعلیماتها والأوامر التی تصدر إلیه بطریق التسلسل فی الرتبة

5- أن الأعضاء المغفلین یترکون أحراراً فی ممارسة عباداتهم الدینیة وتستفید من توجیههم وتکلیفهم فی الحدود التی یصلحون لها ویبقون فی مراتب دنیا ، أما الملاحدة أو المستعدون للإلحاد فترتقی مراتبهم تدریجیاً فی ضوء التجارب والإمتحانات المتکررة للعضو على حسب استعدادهم لخدمة مخططاتها ومبادئها الخطیرة

6- أنها ذات أهداف سیاسیة ولها فی معظم الانقلابات السیاسیة والعسکریة والتغییرات الخطیرة ضلع وأصابع ظاهرة أو خفیة

7- أنها فی أصلها وأساس تنظیمها یهودیة الجذور ویهودیة الإدارة العلیا والعالمیة السریة وصهیونیة النشاط

8- أنها فی أهدافها الحقیقة السریة ضد الأدیان جمیعها لتهدیمها بصورة عامة وتهدیم الإسلام بصفة خاصة

9- أنها تحرص على اختیار المنتسبین إلیها من ذوی المکانة المالیة أو السیاسیة أو الإجتماعیة أو العلمیة أو أیة مکانة یمکن أن تستغل نفوذاً لأصحابها فی مجتمعاتهم ، ولا یهمها انتساب من لیس لهم مکانة یمکن استغلالها ، ولذلک تحرص کل الحرص على ضم الملوک ولرؤساء وکبار موظفی الدولة ونحوهم

10- أنها ذات فروع تأخذ أسماء أخرى تمویهاً وتحویلاً للأنظار لکی تستطیع ممارسة نشاطاتها تحت الأسماء إذا لقیت مقاومة لاسم الماسونیة فی محیط ما ، وتلک الفروع المستورة بأسماء مختلفة من أبرزها منظمة الروتاری واللیونز . إلى غیر ذلک من المبادئ والنشاطات الخبیثة التی تتنافى کلیاً مع قواعد الإسلام وتناقضه مناقضة کلیة

وقد تبین للمجمع بصورة واضحة العلاقة الوثیقة للماسونیة بالیهودیة الصهیونیة العالمیة ، وبذلک استطاعت أن تسیطر على نشاطات کثیرة من المسؤولین فی البلاد العربیة وغیرها ، فی موضوع قضیة فلسطین ، وتحول بینهم وبین کثیر من واجباتهم فی هذه القضیة المصیریة العظمى ، لمصلحة الیهود والصهیونیة العالمیة

لذلک ولکثیر من المعلومات الأخرى التفصیلیة عن نشاط الماسونیة وخطورتها العظمى وتلبیساتها الخبیثة وأهدافها الماکرة یقرر المجمع الفقهی اعتبار الماسونیة من أخطر المنظمات الهدامة على الإسلام والمسلمین وأن من ینتسب إلیها على علم بحقیقتها وأهدافها فهو کافر بالإسلام مجانب أهله

وجهات فی النظر: ماهی "الماسونیة" وکیف ولدت[/font]
 
توفیق محمد السهلی:
 
منذ عرفت حقیقة أن ذلک المبنى الشامخ فی وسط لندن لیس بالکنیسة ولا بالمعبد الهندوسی بل هو محفل ماسونی، وکلما مررت هناک، کنت أستحضر فی ذاکرتی ذلک الکم من الکتب الذی قرأته عن الجمعیات السریة عبر التاریخ، ومنها وأهمها الماسونیة.لم أکن فی الحقیقة مهتما بمشاهدة معرض للتذکارات الماسونیة لمحت إعلانه للعامة صدفة عند باب المحفل بقدر اهتمامی بشاهدة محفل ماسونی من الداخل، لاسیما من کثرة ما سمعت وقرأت عن السریة التی کنّفت به هذه الماسونیة نشاطاتها عبر التاریخ.
 
 
 
 
داخل المحفل
 
فی أرجاء المعرض انتشرت اللوحات الفنیة لشخصیات ماسونیة بریطانیة مختلفة، وغص بالتذکارات الماسونیة التی کانت تخص ماسونیین فی بریطانیا وأوربا والعالم منذ إعلان تأسیس "المحفل الماسونی البریطانی الأکبر" رسمیا عام 1717م، وأشیاء تعود لما قبل ذلک.
ومما تقع علیه عیناک فی المعرض أدوات الماسونیین المعروفة کالفرجال ومثلث القیاس والکوس وشاقول البناء، وملابس الماسونیین التی تستخدم فی طقوسهم المختلفة، مرورا بشعارات مرسومة على قطع من القماش وبیارق ومآزر یرتدیها الماسونیون خلال تدرجهم فی السلم الماسونی، وخطابات ترفیع وترقیة،وصولا إلى هدایا من شخصیات ماسونیة قیادیة فی بعض الدول إلى أقرانهم فی دول أخرى، بل و قطع بورسلین وخزفیات وأوانی الشای والساعات الحائطیة -وکلها مزینة أو موشاة برموز ماسونیة ممیزة.
 
 
ماهیة الماسونیة :-
 
 
الماسونیة تعرف نفسها بأنها "حرکة أخویة عالمیة أهدافها المساعدة المتبادلة والصداقة وخیر الناس". ولطالما تعرضت الماسونیة لعداء الکنیسة، ولاسیما الکاثولیکیة، وحتى النازیة، ونظر إلیها الناس بعین الارتیاب والخوف.
وما زال العداء لها ماثلا بین المتزمتین المسیحیین رغم أن البابا الراحل "یوحنا بولص الثانی" رفع فی 27 تشرین الثانی/أکتوبر 1983 الحظر المفروض على جمیع الماسونیین منذ عهد البابا "کلیمنت الثانی عشر" منذ عام 1738. وکثیرا ما اتهم أعداءُ الماسونیة الحرکةَ بأنها تعمل على نشر اللیبرالیة والعلمانیة، مرورا بالتعالیم الشیطانیة، بل وحتى التمهید لظهور المسیح الدجال والقضاء على الأدیان، بطرق سریة وخبیثة تعتمد التضلیل والخداع بهدف السیطرة المزعومة على العالم، کما یورد الباحث "نیک هاردینغ" فی کتابه "الجمعیات السریة"، والکاتب الماسونی "جون مایکل غریر" فی کتابه:"الموسوعة الأساسیة للجمعیات السریة والتاریخ الخفی". عندما التقیت بالمسؤول الإعلامی فی المحفل ویدعى "کریس کونوب"،
 
لم یتردد فی إجابتی حین واجهته بالسؤال: "هل حقا أنتم کماسونیین تریدون السیطرة على العالم؟" بأن قال: "هذا الکلام محض هراء لا أساس له من الصحة البتة." وأردف یقول:"الماسونیة أقرب ما تکون إلى ناد یدخله الناس للمتعة، وهی تهتم بنشر المساواة وحب الإنسان لأخیه الإنسان، ومساعدة الآخرین المحتاجین، وأعمال الخیر."
 
 
وتدلیلا على کلامه قدم لی بعض المنشورات الدوریة الماسونیة التی تظهر فی بعضها الهبات والمساعدات بملایین الجنیهات التی قدمتها الماسونیة فی بریطانیا لضحایا زلزال المحیط الهندی جنوبی شرقی آسیا وضحایا إعصار "کاترینا" فی الولایات المتحدة، وعدد کبیر من المستشفیات والجمعیات الخیریة.
 
نشأة غامضة :-
تقول بعض المصادر الماسونیة، مثل کتاب "الماسونیون الأحرار: الکتاب المصور لأخویة قدیمة" لمؤلفه "مایکل جونستون"، إن هناک أساطیر ماسونیة ترجع نشأة الحرکة إلى ما قبل طوفان نوح بل حتى ترجعها إلى عهد النبی ابراهیم والنبی سلیمان.
لکن السائد کما عند معظم الباحثین وکما أخبرنی مضیفی "کریس کونوب" أن أصول الماسونیة ترجع إلى القرون الوسطى إلى ازدهار حقبة الطلب على البنائین لبناء القلاع والکاتدرائیات الکبرى.
ومن الروایات الشائعة عن نشأة الماسونیة، کما یورد الکاتب الماسونی "بات مورغان" فی کتابه "أسرار الماسونیین الأحرار"، والکاتبان الماسونیان "جون هامیل" و"روبرت غیلبرت" فی کتابهما الموسوعی "الحرکة الماسونیة: احتفال بالصنعة"، وغیرهم، أنها امتداد لتنظیم عسکری "منقرض" کان یعرف باسم "فرسان الهیکل" ظهر فی نهایة الحملة الصلیبیة الأولى (1095-1099) على المشرق العربی.
 
 
درجات فی السلم :-
 
 
وکما أخبرنی مضیفی "کریس کونوب" فالماسونیة أساسا لها ثلاث أقسام أساسیة أولها یسمى "المحفل الأزرق"، وهو مکون من ثلاث درجات، وتبدأ بدرجة "تلمیذ الصنعة المستجد" ثم تلیها "زمیل الصنعة" ثم تلیها "البناء المعلم.
أما القسم الثانی الأعلى فهو "الطقس الیورکی" وهو مکون من 10 درجات، ثم "الطقس الاسکوتلندی" الذی یصل حتى الدرجة 32. أما أعلى درجة ماسونیة (معروفة للعلن) فهی الدرجة 33. والانضمام للماسونیة لیس حکرا على أبناء دین معین، بل یمکن أن یدخلها أی شخص من أی دین.
 
وبادرنی مضیفی الماسونی الذی اتضح لی أنه یحمل درجة "معلم بناء" بالقول "إن بعض منتسبی المحفل الذی یترأسه هم من دول عربیة وإسلامیة".
 
 
 
رموز وإشارات :-
 
لطالما ارتبطت الماسونیة بالرموز، والإشارات، وهی کثیرة، (والمصافحات ) السریة (التی قال لی مضیفی إنها مجرد تقلید یعود إلى البنائیین فی القرون الوسطى استخدموها للتعرف على بعضهم ولـ"الحفاظ على أسرار المهنة").
 
طلبت منه أن یشرح لی رمزیة الفرجار والکوس اللذین یشاهدان مرارا فی أرجاء المحفل، فأجابنی أن الفرجار والکوس یمثلان "الطبیعة الأخویة" للماسونیة.
وغالبا ما یشاهد داخل الفرجار والکوس رمز آخر هو النجمة أو القمر أو الشمس(تمثل الحقیقة والمعرفة) أو العین أو الحرف اللاتینی G أما الحرف G فیقال إنه یمثل أول حرف من کلمة God أی الله، فالماسونیون "ملزمون" بالإیمان بوجود کائن أسمى یسمونه "مهندس الکون الأعظم" وإن کانوا لا یطلقون علیه اسم الله. أما العین داخل الفرجار و الکوس فتسمى "العین التی ترى کل شیء"، ویقول الماسونیون إنها تشیر إلى الاعتقاد بـ"أن الله یستطیع أن یسبر ببصره حتى أعماق قلوب وأنفس الناس".
 
العین التی ترى کل شیء :-
لکن بالمقابل یقول أعداء الماسونیة إن "العین" لیست عین "الله"( أو المهندس الأعظم الماسونی)، بل هی فی الواقع لیست إلا "عین الشیطان" التی یسعون من خلال نشاطاتهم للسیطرة على العالم جعلها" ترى کل شیء تحت سیطرتهم".
فحسب کتاب "شرح الرموز الماسونیة" لمؤلفته "د. کاثی بیرنز" تقول "إن الحرف G یمثل کوکب الزهرة( کوکب الصباح)، وکوکب الزهرة یمثل العضو الذکری عند الرجل، وهو أیضا أحد أسماء الشیطان" وهو یمثل عند الماسونیین الإله "بافومیت"( الإله الشیطانی الذی اتهم فرسان الهیکل بعبادته فی السر،وهو یجسد الشیطان "لوسیفیر").
ویضیف أعداء الماسونیة، کما یقول الکاتب "مایکل بینسون" فی کتابه "داخل الجمعیات السریة" "أن رمز العین التی تظهر فی قمة مثلث على الختم الأعظم للولایات المتحدة وعلى فئة الدولار الواحد الورقی، والکلمات المکتوبة تدلل على سیطرة الماسونیین على الولایات المتحدة وعلى رغبتهم فی السیطرة على العالم باعتبار أن من صمم الختم ووضع الرسم والکلمات له خلفیة ماسونیة. بید أن الماسونیین ینفون أن یکونوا هم وراء وضع الختم الأعظم للولایات المتحدة وصورة الدولار، ویقولون إن التصمیم یشابه رموزهم بـ"الصدفة" فقط، وإن مصممه لم یکن ماسونیا.
ویجاهر أعداء الماسونیة باتهامهم بأن شعارات ماسونیة مثل Novus Ordo Seclorum )New Secular Order ) و Odru ab Chao( (وتعنی:النظام من قلب الفوضى) ( وهو نفس الشعار الذی یتبناه "المحافظون الجدد" الذین بات لهم نفوذ سیاسی متعاظم فی الولایات المتحدة حالیا) لها مدلولاتها، کما یقول "مایکل بینسون" فی کتابه "داخل الجمعیات السریة"، حیث یمکن تفسیر الشعار الأخیر مثلا على أن الماسونیین "یغتنمون الفرص من الفوضى لأنه من السهل استغلال حاجة البشریة للنظام."
 
 
"لا دین، لاسیاسة!" :-
 
مما یلفت الانتباه لما تعلنه الحرکة الماسونیة(على الأقل هنا فی بریطانیا) أن الماسونیین یحظر على أنفسهم الحدیث عن السیاسة والدین، وهو ما أکده لی المعلم الماسونی "کریس" بالقول إنه حسب قواعد الماسونیة یمنع على الماسونیین مناقشة قضایا سیاسیة ودینیة فی خلواتهم. لکنه لم یتردد فی أن یتابع بإخباری أن العدید من الشخصیات السیاسیة والدینیة فی التاریخ البریطانی مثلا کانت فی صفوف الماسونیة، وأبرزها رئیس الوزراء البریطانی الأسبق "وینستون تشرشل"، ورئیس الکنیسة الأنغلیکانیة الراحل "جیفری فیشر" الذی توج الملکة إلیزابیث الثانیة.
 
وأردف "کونوب" یقول :" حتى فی فترة الثلاثینیات، کان هناک محفل خاص بأعضاء مجلس البرلمان عن حزب العمال." وحین تقصیت منه عن عدد الماسونیین فی البرلمان البریطانی حالیا اکتفى بالقول:"ثلاثة أوأربعة نواب فقط".
/ 0 نظر / 74 بازدید